السيرة الذاتية لجيهان مديح

"جيهان مديح" اسم لمع في عالم السياسة والاقتصاد خلال السنوات الأخيرة

“جيهان مديح” اسم لمع في عالم السياسة والاقتصاد خلال السنوات الأخيرة

‎”جيهان مديح” اسم لمع في عالم السياسة والاقتصاد وفي مجال الأوراق الماليه خلال السنوات الأخيرة، خاصة بعدما تقلدت مناصب مرموقة في كبرى الشركات الاستثمارية والاقتصادية، وحصلت على شهادات عليا في العلوم السياسية والاقتصادية، ثم انطلقت لتطبق دراستها على أرض الواقع، وتقتحم عالمي السياسة والاقتصاد لتنافس أسماء سياسية واقتصادية كبيرة، إضافة إلى مشاركتها وتنظيمها للعديد من الحفلات والفعاليات الخيرية وتخصيص عائدها للمحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة.

‎حصلت جيهان مديح على ليسانس آداب انجليزى من جامعة المنصوره ، وحصلت بعد التخرج على دبلومة في التسويق الدولي ولم تعتمد علي شهادة ليسانس آداب قسم لغة إنجليزية، ثم التحقت بجامعة كامبريدج وحصلت على ماجستير في العلوم السياسية ثم حصلت مؤخراً ايضا على الدكتوراة الفخرية من جامعة كامبريدج في الاقتصاد.

ثم حصلت على ماجستير في الإقتصاد الإجتماعى من جامعة دبي ،ثم إلتحقت بكلية الدفاع الوطنى (أكاديمية ناصر العسكريا العليا ) وحصلت على زمالة كلية الدفاع الوطنى وهى أعلى الشهادات العالميه على المستوى العسكرى والسياسي والاقتصادى والاستراتيجيه القوميه

حصلت على تقدير امتياز والمركز الرابع على الدفعه 47 دفاع وطنى عام 2018 على بحث الزماله وموضوعه الإستراتيجيه المقترحه لتنمية روح الولاء والمشاركه المجتمعيه لشباب مصر في الداخل والخارج وكان للتوصيات المقترحه صدى كبير حيث من السهل تطبيقه على أرض الواقع .

‎تبنّت جيهان مديح قضية من أهم القضايا التي تمس الاقتصاد المصري، والتي تمثلت في إعادة هيكلة القطاع العام، حيث كانت أول سيدة مصرية تفتح ملف القضية وتطالب بإصلاحات جذرية لمؤسسات القطاع العام، وطالبت الرئيس أكتر من مره باعادة هيكلة القطاع وزيادة رأس المال، والاهتمام بالبورصة أسوة برئيس الصين وروسيا ورئيس وزراء فرنسا، انطلاقًا من إيمانها بأهمية مؤسسات القطاع العام وقدرتها على العودة بالنفع على جميع أطياف الشعب المصري.

 

الدكتورة جيهان مديح

خبير سوق المال والمحلل السياسى

جيهان مديح وحياتها الشخصية

جيهان مديح زوجة اللواء محمود خميس نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة النساجون الشرقيون وعضو مجلس النواب ولديها بنتان.

جيهان مديح وأراؤها وأنشطتها السياسية

شاركت جيهان مديح في تأسيس حزب “مصر أكتوبر” وتقلدت منصب رئيس الحزب، والذي ضم مجموعة من المتطوعين المصريين الذين يمارسون نشاطهم في إطار الشرعية الدستورية والمبادئ التي قامت على أساسها الثورات المصرية على مر التاريخ، ويهدف الحزب إلى تجميع المواطنين حول مشروع قومي سواء على المستوى القومي كلها، أو على المستوى المحلي في المحافظات، وذلك لخلق الولاء والانتماء للوطن.

 

جيهان مديح، هي أول امرأه مصرية أسست حمله لدعم المشير عبد الفتاح السيسي للترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، وهي حملة “بأمر الشعب” التى نجحت في جمع مايقرب من تسعة مليون استماره لترشحه للرئاسة، ورأت مديح أن حملات دعم السيسي تهدف في المقام الأول إلى مصلحة الوطن، وليس لمصلحة شخص بعينه، مؤكدة أن كل أعضاء الحملات شاركوا تطوعًا وليس سعيًا إلى أي منصب أو سلطة.

أرجعت جيهان مديح تأييدها للمشير عبد الفتاح السيسي إلى حالة التوافق الكبيرة من الشعب المصري على ترشيح المشير عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية، وأكدت وقتها أنها ستكون أول المعارضين للسيسي حال نجاحه في الانتخابات الرئاسية وعدم تقديمه رؤية استراتيجية لإنقاذ مصر من الأوضاع المتدهورة التي عاشتها عقب ثورة 25 يناير وقفز جماعة الإخوان على السلطة.

شهادات دكتوره جيهان مديح